قام الجيش الرسمي للرئيس بشار الأسد بتكوين كتائب نسائية لتحارب ضد الحركات المعارضة. وتتكون هذه الكتائب من فتيات صغيرات السن يتدربن على كل أشكال القتال في ظرف وجيز جدا، بين اسبوعين وخمسة أسابيع، ثم يرمى بهن للقتال.

وقد نقلت العديد من تلفزات العالم صورا لمقاتلا”بشار ألاسد” وهن يتباهين بقتلهن لجنود معارضين. وعبرت إحداهن انها جد مسرورة لأنها قتلت 12 شخصا أشارت إلعم بأنهن أعداء.

ويطلق على الفتيات المقاتلات السوريات “لبؤات سوريا”، ويتم بالدفع بهن للتصريح أمام القنوات الدولية .

وفي الجهة الكردية أيضا تكونت كتائب نسائية للقتال، كما كونت حركة داعش كتائب نسائية تقاتل وسط الرجال، وتتميز كتائب داعش بكونها تضم مقاتلات من مختلف الجنسيات  ففيهن عربيات وإنجليزيات وألمانيات وامريكيات ونمساويات.