قالت الصحافة المصرية، إن أجهزة الأمن بالقاهرة، كثفت جهودها لكشف غموض واقعة العثور على جثة سيدة مغربية مقتولة داخل شقتها بمصر الجديدة.

البداية عندما تلقى اللواء محمد نجم مساعد مدير أمن القاهرة، إشارة من المقدم أحمد الاعصر رئيس مباحث مصر الجديدة، يفيد بالعثور على “خديجة. ب” مغربية الجنسية مقتولة داخل شقة بدائرة القسم.

وبالانتقال والفحص، بمعرفة العقيد عصام العزب مفتش المباحث، تبين أن المجني عليها عارية من ملابسها وعليها آثار اعتداء وكدمات وخدوش بالوجه.

ودلت التحريات إلى أن المجني عليها مطلقة وتقيم بمفردها داخل الشقة، وأن الجيران أول من اكتشفوا الحادث بعد انبعاث رائحة كريهة من شقتها.