“ماذا جرى” أحزاب،

إذا كان حزب التجمع الوطني للأحرار عمد إلى طرد منسق حزبه بالحسيمة بسبب توقيعه بيانا يصف فيه الأصالة والمعاصرة بالحزب المافيوزي، فهاو حزب العدالة والتنمية يحضتن قياديا بارزا قال نفس الأوصاف. 

وصف القيادي اليارز والنقابي المعروف في حزب العدالة والتنمية؛ محمد يتيم حزب الأصالة والمعاصرة واصفا إياه ب”جرار التحكم” و”الحزب المافيوزي” .

 ونشر يتيم تدوينة على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عنوانها  ” المقاطعون والمشككون في المشاركة .. من المستفيد؟”، منبها المواطنين إلى أن  : “مسؤولية القوى السياسية الحية في المجتمع والمناضلين الأحرار في كل الأحزاب السياسية الوطنية اليوم مسؤولية مضاعفة، خاصة أن جرّار التحكم لا يعبأ بالصديق أو القريب، ويتغذى عليهم قبل غيرهم”.

واضاف القايدي البارز في العدالة والتنمية   “على هؤلاء بما في ذلك أولئك الذين اختاروا خيار المقاطعة أو لهم خصومة مع منهج العدالة والتنمية او طريقة تدبيره للشأن العام ، أو أولئك الشباب الذين أحسوا بالإحباط نتيجة ضعف وتشتت الحراك الشبابي ، ان لا يخطئوا المعركة وان لا يوجهوا سهامهم إلا للتحكم والمافيوزية السياسية” وقال أن هذه الأخيرة “تسعى لمحو التاريخ النضالي الوطني وتراكمات الإصلاح التي قد نختلف في مداها وعمقها ونتائجها خلال السنوات الخمس الأخيرة”

وختم يتيم تدوينته الفيسبوكية قائلا “من حقهم أن يختلفوا مع منهج العدالة والتنمية، وأن يكون لهم تقييمهم لأدائه .. لكن على ألا يصبوا دلاءهم في سواني التحكم والأحزاب المافيوزية” على حد قوله