سمعت عدة انفجارات جديدة السبت في مكان الانفجار الذي هز مدينة تيانجين شمال الصين وأودى بحياة 85 شخصا حتى الآن.

وذكرت وكالة شينخوا الصينية أن الرياح قد تغير وجهتها ما يهدد بتبديد المواد السامة خارج مكان الانفجار مشيرة إلى أن ” ثلاث حافلات مليئة نقلت سكانا محليين الـ11 صباحا من منطقة الكارثة فيما تنتظر حافلة رابعة دورها.”

وافترضت تقارير إعلامية سابقة أن يكون المخزن الذي وقع فيه الانفجار الأساسي يحتوي على مواد كيميائية خطرة مشيرة إلى إمكانية تكرار وقوع انفجارات في مكان الحادث.

وقدر خبراء صينيون أن القوة الإجمالية للانفجار بلغت 20 طنا من مادة التروتيل، بينما أرسلت وزارة البيئة الصينية فريق عمل خاص إلى تيانجين لدراسة الوضع البيئي على الأرض وتقدير مدى وجود خطر تلوث الجو والتراب.

وطالب الرئيس الصيني باتخاذ جميع الإجراءات من أجل إنقاذ المواطنين وتقديم المساعدات المطلوبة للمتضررين.