كشفت مصادر صحفية أن مصالح الدرك الملكي  بالجديدة اعتقلت أما قتلت ابنها بمساعدة شقيقه، وادعت انه اختفى في ظروف غامضة  بأحد الدواوير التابعة لدائرة ازمور.

وحسب ذات المصادر، فقد تمكنت الضابطة القضائية  من اعتقال الأم التي حاولت الإنكار في بادئ الأمر، قبل أن تحاصرها عناصر الدرك الملكي بسيل من الأسئلة، فانهارت واعترفت بجريمتها، حيث أكدت أنها انهالت على ابنها ضربا برفقة شقيقه حتى الوفاة، ليتم اعتقالها برفقة ابنها الآخر، وإيداعهما السجن في انتظار محاكمتهما.

هذا وباشرت السلطات الأمنية في البحث،بعد أن حامت مجموعة من الشكوك  حول ظروف اختفاء الشاب، قبل أن تهتدي إلى الفاعلة الرئيسية في الجريمة، التي لم تكن سوى الأم والابن الاخر.