كشفت مصادر اعلامية عن استعداد مدينة وجدة لتحقيق رقم قياسي ودخول موسوعة “غينيس” من خلال تحضير أكبر طبق “كران”.

 

ويعتزم مهرجان “كران”، في دورته الأولى التي تنطلق فعالياتها يوم 19 غشت الجاري، تحضير أكبر طبق “كران” في العالم يعده بائعو هذه الأكلة الشعبية في وجدة، حيث تصنف هذه الوجبة ضمن المطبخ الشعبي بالجهة الشرقية. وهو من الوجبات الخفيفة سهلة التحضير، التي تعد من الحمص المطحون والبيض. ولا يكلف السندويتش الواحد منها أكثر من درهم أو درهمين.

 

وفي هذا السياق، قال مدير المهرجان محمد بوغوفالة، في تصريح إعلامي، إن تثمين هذا المنتوج المحلي يتوخى، أساسا، تسجيل مدينة وجدة ضمن الحواضر العالمية التي تسوق صورتها السياحية عبر التعريف بتراثها المحلي على الصعيد الدولي، مضيفا أن المهرجان يسعى إلى “توثيق” هذا التراث الشعبي الوجدي، في ظل غياب مراجع تؤرخ لبدايات ظهور هذه الأكلة بالمنطقة وترصد مراحل تطور تحضيرها عبر التاريخ.

 

هذا وتحظى أكلة “كران”، التي يعتبر مهتمون أنها أرخص أكلة في العالم، بإقبال كبير من قبل الساكنة المحلية. وظلت، إلى ذلك، صامدة في وجه منافسة الأكلات الخفيفة بالجهة الشرقية، وذلك على الرغم من التغييرات التي طرأت على العادات الغذائية.