قال والد الرهينة الاميركية كايلا مولر التي تم قتلها على ايدي ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أن ابنته تم تعذيبها بشكل رهيب وتعرضت للاغتصاب من طرف زعيم الحركة أبوبكر البغدادي.

وأضاف ولد الضحية في تصريح لقناة إي بي سي الأمريكية  ان الأجهزة الأمريكية أطلعته على تفاصيل تعذيب ابنته قبل وفاتها، ومنها حادث الاغتصاب.

وجاءت هذه المعلومات وفق ما صرحت به ارملة أبو سياف التي تم احتجازها إثر غارة أمركية على التنظيم قتل إثرها القيادي أبو سياف.

وجدير بالذكر أن مولر تبلغ من العمر 27 كانت تعمل في مجال الاغاثة الانسانية فتم اختطافها في حلب بسوريا، في غشت 2013، وبقيت رهينة عند التنظيم 18أشهر إلى أن تم قتلها في ظروف غامضة.