بدأت تظهر أسباب توقيع أحزاب سياسية ضمنها، حزب مشارك في الحكومة، هو التجمع الوطنس للأحرار، على البيان، الذي “يستنكر تجاوزات حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة الحسيمة، وقالت مصادر إن البام ضغط على مستشارين محليين ومنهم رؤساء جماعات، للترشح باسم الأصالة والمعاصرة وبالتالي الفوز برئاسة جهة طنجة الحسيمة، في شخص المرشح إلياس العماري.

وكانت أحزاب العدالة والتنمية والاستقلال، وأحزاب العهد الديمقراطي، والاتحاد الاشتراكي، والتجمع الوطني للأحرار قد أصدرت بيانا أدانت فيه ما وصفته بقيام حزب الأصالة والمعاصرة بترهيب المنتخبين وتهديدهم، واستعمال المال الحرام لاستمالة الناخبين، وإغراق ممثليهم للوائح الانتخابية بناخبين وهميين أو من خارج دوائرهم الأصلية، واصفا حزب الأصالة والمعاصرة بـ”الحزب المافيوزي” ذي “الولادة الهجينة” والمفسد لانتخابات 2009.

التجمع الوطني للأحرار بعد البيان قرر تجميد أنشطه منسقه في الحسيمة عبد العزيز لوكان.