ذكرت مصادر اعلامية أوروبية أن منظمة العفو الدولية صوتت ضد تجريم الدعارة معتبرة ذلك الطريق الصحيح للدفاع عن حقوق العاملين في تجارة الجنس، ورغم ذلك لقيت هذه الخطوة انتقادات من قبل المدافعين عن حقوق المرأة.

وفي هذا السياق، أيدت منظمة العفو الدولية قرار “عدم تجريم ممارسة الدعارة إذا كانت تتم بالتراضى، ولم ينتج عنها أى خلافات بين الطرفين البالغين”، وذلك خلال الاجتماع الذي أختتم في مدينة دبلن الإيرلندية، يوم الثلاثاء 11 غشت، معتبرة أن تجريم الاتجار بالجنس يعد وسيلة لتعزيز الاستعباد الجنسي.

ولاقى قرار المنظمة بعدم تجريم الدعارة ، الذي تسعى منذ عامين لنشره وتعميمه فى كل بلدان العالم، رفضا من قبل المنظمات المدافعة عن حقوق المرأة التي اعتبرت ذلك خطأ فادحا.