يبدو أن إدريس لشكر زعيم الاتحاد الاشتراكي يضع  في حسبانه إمكانية التحالف مع أحزاب الأغلبية إذا ما تبين له صعوبة التحالف مع المعارضة أو إذا ما تمت مواجهة أشخاص مفسدين في بعض المناطق.

ولا زال الاتحاد الاشتراكي لم يخرج بإعلان رسمي حول تحالفاته إلا أنه يحترم موضعه في المعارضة كما قال في تصريحات صحفية.

وأضاف أن باب التحالف مفتوح مع كل الجهات حسب مرشحيها الجهويين.

فهل هي اختيارات تاكتيكية للاتحاد الاشتراكي أم أن لشكر وجد نفسه بين البينين