أفادت إحصائيات للمرصد الوطني للجنوح و الأجوبة الجنائية، نشرت اليوم الخميس، بأنه تم تسجيل ما معدله 96 اعتداء جسديا و488 اعتداء على الممتلكات (السرقة والتخريب) يوميا في مدينة باريس.

وأوضحت هذه الإحصائيات التي نقلتها صحيفة (لوفيغارو) والتي تغطي الفترة ما بين يوليوز 2014 ويونيو 2015، أن حوالي 35 الف اعتداء ارتكب في العاصمة، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 13 في المئة في سنة من العنف الجسدي “المجاني” دون دوافع إجرامية.

ووفقا للمرصد ذاته، فقد سجلت الاعتداءات ضد ضباط الشرطة أو ممثلي السلطة ارتفاعا بنسبة 8 في المائة، بما يناهز 2700 حادث مبلغ عنه في السنة.

وفي هذا الصدد، أعربت نقابة الشرطة الفرنسية (أليانس)، تضيف يومية (لوفيغارو)، عن أسفها لعدم فرض عقوبات مشددة بخصوص حالات عدم احترام سلطة الدولة.

من جهة أخرى، سجلت الاعتداءات الجسدية المقرونة بدافع السرقة، انخفاضا كبيرا بنسبة 15 في المائة، مع تسجيل معدل متوسط يصل إلى 40 حادث في اليوم الواحد.

كما سجل السطو على المحلات السكنية الرئيسية انخفاضا بنسبة 6 في المائة، في حين سجلت حوادث السرقة مع استعمال العنف والتي تسيء لصورة العاصمة، انخفاضا طفيفا ب2 في المائة، ولكن مع تسجيل أكثر من 80 شكاية يوميا.