كشفت المديرية الجهوية للصحة بجهة تادلة أزيلال من خلال بيان لها أن الشريط المصور الذي نشرت مقاطعه بعض المواقع الإلكترونية، بتاريخ07 غشت 2015 بعنوان “هدية الى وزير الصحة…مشاهد لمرافق مصلحة الأمراض العقلية والنفسية بالمستشفى الجهوي ببني ملال “، يعود إلى تاريخ قديم (2011) ولا يمت للواقع والحقيقة بأية صلة في الوقت الراهن.

وأوضح ذات البيان أن توقيت نشر شريط الفيديو سالف الذكر،  يدعو إلى “الشك والاستغراب خصوصا بعد النجاح الذي عرفته المرحلة الأولى من عملية الكرامة للعلاج والتكفل بنزلاء محيط ضريح بويا عمر، وتم التكفل بمجموعة من الحالات في ظروف إنسانية ومهنية بمصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الجهوي ببني ملال”، مضيفا أن نشر هذا الشريط في هذا التوقيت بالذات، إنما يعكس مدى رغبة بعض الأشخاص في الضغط على الإدارة لتحقيق مآربهم ومصالحهم الشخصية.

وحسب ذات المصدر، فقد أعربت المديرية الجهوية للصحة بجهة تادلة ازيلال، عن أسفها الشديد لمثل هذه التصرفات المشينة والتي تعبر في مضمونها عن نية مبيتة لدى بعض الجهات مقابل المجهودات التي تبذلها الأطر الصحية بجهة تادلة أزيلال، قصد الرقي بجودة الخدمات الصحية وتقريبها من كافة المواطنين بالجهة، بما فيها تلك المتعلقة بالأمراض النفسية والعقلية باعتبارها أولوية من أولويات المخطط الاستراتيجي لوزارة الصحة 2012-2016 .

هذا وان مصلحة الأمراض النفسية بالمستشفى الجهوي ببني ملال، شهدت خلال السنة الماضية وقبيل انطلاق عملية الكرامة مجموعة من التدابير والإصلاحات، همت بالأساس تجديد فضاءات إيواء  استقبال المرضى،  إضافة إلى أشغال الصباغة والترصيص والتطهير التي استهدفت جميع مرافق المصلحة حسب ما أورده نفس البيان.