أوقفت الشرطة الإسبانية 13 شخصا عقب أعمال شغب شهدتها مدينة سالو بكتالونيا شمال غرب إسبانيا، أمس الثلاثاء، عقب وفاة مواطن سنغالي إثر تفتيش منزله من قبل عناصر الشرطة المحلية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن وفاة المواطن السنغالي أثار مواجهات بين أفراد من الجالية الإفريقية بالمدينة وقوات الأمن، أسفرت، أيضا، عن جرح 24 شخصا، مشيرة إلى أن الضحية توفي بعد قفزه من الطابق الثالث بمبنى يقع وسط هذه البلدة السياحية.

وأضافت أن الضحية، وهو بائع متجول في الخمسين من العمر، قفز من شرفة الشقة التي كان بها عندما حاولت الشرطة مداهمتها فجرا، للاشتباه في أنها مستودع للسلع المقلدة، مشيرة إلى أن المتظاهرين رشقوا عناصر الشرطة بالقمامة ووضعوا حاويات الأزبال على خط السكة الحديدية.

الشرطة المحلية، التي لم تذكر ما إذا كان المتوفى مقيم بإسبانيا بشكل قانوني،  أعربت على حسابها على تويتر عن أسفها لوفاة الضحية.