أوقفت الشرطة الوطنية الإسبانية، مساء أمس الثلاثاء، بنارون (لا كورونيا، شمال غرب)، شخصا لتمجيده الإرهاب وإهانته ضحايا الإرهاب الجهادي، بحسب ما ذكر مصدر رسمي في مدريد.

وقال بلاغ لوزارة الداخلية الإسبانية إن الموقوف، الحامل للجنسية الإسبانية، كان يبيع ملابس على الانترنيت بإسبانيا والبرتغال تحمل شعارات منظمات جهادية، وصور هجمات ارتكبتها الجماعتان الإرهابيتان “داعش” و”حركة شام الإسلام”.

وأضاف أن الموقوف، الذي “كان نشطا على شبكات التواصل الاجتماعي”، نشر رسائل متطرفة لمنظمات إرهابية، وحرض على الكراهية والعنف، و أنه نشر، أيضا، على صفحته في (الفيسبوك) صورة لما قبل قتل المتطوع البريطاني، آلان هينينغ، من قبل أحد عناصر “داعش”.

وتابع البلاغ ذاته أن عناصر الشرطة عثروا بمنزل هذا الشخص على معدات إلكترونية ومجموعة من الوثائق، سيجري تحليلها.