بعد أسبوعين على الخطاب الملكي الذي انتقد فيه بشدة الخدمات التي تقدمها بعض القنصليات لمغاربة الخارج، ودعوته إلى ضرورة العمل بكل حزم لوضع حد للاختلالات، أعلن وزير الخارجية  والتعاون صلاح الدين مزوار، عن تكوين أربعين إطارا شابا من الوزارة لا يتعدى عمرهم الثلاثين سنة، لمدة ثلاثة أشهر، على أن يتم توزيعهم في ما بعد على مختلف القنصليات المغربية بالخارج.

وقال الوزير مزوار إن الهدف هو  تجاوز النظرة التقليدية للقنصليات، حتى تكون في خدمة المواطنين المغاربة بأرض المهجر، وحتى يتجاوز الديبلوماسي ثقافة الموظف والمنصب، إلى بعد أخر هو المواطن الذي يسعى لتسهيل العيش على مغاربة العالم في دول إقامتهم.