بعد حملة الحسين الوردي الإعلامية التي نال بها شهرة كبيرة بفضل تخفيض أثمنة بعض الادوية ، هاهي الحكومة تتوجه نحو أنواع أخرى من الأدوية لترفع اثمنتها عن طريق الزيادة في الضريبة على القيمة المضاة.

وقد اوردت يومية “الصباح”ان عبد اله بنكيران يعتزم الاجهاز على الادوية الشعبية للمغاربة من خلال زيادة مرتقبة في الضريبة على القيمة المضافة على الأدوية، ضمن مشروع القانون المالي 2016، ما سيرفع اسعار ادوية الامراض غير المزمنة في السوق الى مستويات قياسية، اذ سينتقل معدل التضريب من 7 في المائة الى 10 في المائة، وذلك تنفيذا لمضامين الرسالة التاطيرية الصادرة اخيرا عن رئيس الحكومة.