كشف مصدر مطلع  ليومية المساء،  أن غضب الملك محمد السادس على الجهاز القنصلي قد تأتى من أداء قنصلين بدولتين إوروبيتين قريبتين من المغرب.

وقالت الصحيفة إن احدهما رصدت تقارير أجهزة أمنية أنه كان محط شكايات من زوجته بعد أن اعتدى عليها وعنفها، وقد اشتكته الأجهزة الأوروبية بعدما وضعها في ورطة عقب صدور تعليمات باعتقاله، ما جعل السلطات العليا تأمر بتطبيق القانون،  بينما العنصر الثاني تمادى في استغلال نفوذه، حسب تقرير خاص، إضافة إلى شكايات همته وضعت بالديوان الملكي ووزارة الشؤون الخارجية.