نشرت وزارة الصحة من جديد بلاغا، لا تعلن فيه عن برنامج جديد لتشييد مستشفيات في المناطق النائية من المملكة، أو لتعلن التوصل إلى حلول عملية لحسن تطبيق البرنامج الملكي “راميد”، أو لتعلن قيام أطباء مغاربة بزرع أعضاء بشرية في مستشفياتنا العمومية، أو أو،،،، بل إن بلاغ وزارة الصحة ببساطة، قال إن المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش التابعة لجهة العيون، تواصل  عمليات إنقاذ ونقل المرضى والمصابين، عند الضرورة، إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش لمواصلة العلاج والاستشفاء، وهكذا فقد تم صباح يومه الإثنين 10 غشت 2015،  نقل مريضة واحدة ووحيدة مصابة بمرض القلب وفي حالة حرجة من مستشفى الحسن الثاني للاختصاصات بالعيون الى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش  التابعة للمديرية الجهوية للصحة بالعيون.وبهذا  التدخل الاستعجالي، تكون هذه الحالة التاسعة التي يتم نقلها بواسطة المروحية الطبية للوحدة المتنقلة للإسعاف والإنعاش.

تعليقنا : في الدول التي تحترم نفسها ومواطنيها، تستحيي وزارة الصحة من بث بلاغ عريض طويل ضخم، للإعلان عن نقل مريضة واحدة بالمروحية من مستشفى إلى آخر.