أصيب ثلاثة أفراد في حي سيدي مومن بالدارالبيضاء بحروق متفاوتة الخطورة وأصيب آخرون باختناقات جراء انفجار قنينة غاز أدت إلى إحراق عدة دور للصفيح. وقد نقل الجرحى والمصابون باختناقات على المستشفى بعد تدخل الوقاية المدنية وسيارات الإسعاف.

وجدير بالذكر انها ليست المرة الأولة التي تنفجر فيها قنينات الغاز بحي سيدي مومن بالدارالبيضاء ففي  11 يوليوز 2013 انفجرت قنينة غاز من الحجم الصغير بإحدى البيوت بكاريان الرحامنة أسفر عن إصابات خطيرة أدت إلى وفاة الطفلة دعاء البالغة من العمر 8 سنوات.

وبتاريخ 26 دجنبر 2014توفيت امرأة بنفس الحي نتيجة اختناقها بغاز البوتان فيما نجا أفراد أسرتها الذين كانوا برفقتهما في نفس البيت رغم إصابتهم بالاختناق.