قال المكتب الوطني للمطارات إن غمر مياه الأمطار باحة مدخل مطار مراكش المنارة يوم الخميس 6 غشت 2015 ، كان ناتجا عن قوة التساقطات المطرية التي عرفتها مدينة مراكش (36 ملم في أقل من ساعة مصحوبة برياح قوية تجاوزت سرعتها 110 كلم في الساعة).

وأكد المكتب على ان الفرق التقنية العاملة بالمطار و اعتمادا على مضخات للمياه التي تستعمل في مثل هذه الحالات قد تمكنت من مواجهة الموقف بالسرعة المطلوبة  (في أقل من ساعة) وتصريف المياه المتراكمة بسرعة على مستوى مدخل المطار.

وقال البلاغ إنه لم تسجل سوى بعض الحالات الإستثنائية لتغيير اتجاه الطائرات والتي ترجع حصريا لسوء الأحوال الجوية (عواصف، زخات مطرية ورياح قوية)، موضحا أن البنيات الأساسية المطارية ظلت في كامل جاهزيتها.