أخيرا تسلم الصحافي المغربي علي لمرابط، وصل وضعه لملف الحصول على بطاقة التعريف الوطنية وجواز سفر لدى القنصلية العامة للمغرب ببرشلونة الإسبانية، وذلك بعد تصعيد توجه المرابط بإضاراب عن الطعان أمام الأمم المتحدة بجنيف.

وكانت القنصلية العامة للمملكة المغربية في برشلونة قد سلمت لمرابط وثيقة ببرشلونة إلى حدود أكتوبر 2011، ما يعني ضمنيا رفض تجديد وثائقه، مع أن القانون المغربي ينص على على ضرورة السكن بشكل متواصل في مكان معين لمدة لا تقل على ثلاثة أشعر قبل تسليم شهادة السكنى.

ويبدو أن خطاب العرش الأخير الذي انتقد فيه الملك عمل بعض القناصلة، قد عجل بمنح شهادة السكنى للمرابط ببرشلونة.