تلقى حزب الاتحاد الدستوري صفعة قوية بمدينة فاس بعد إقدام 25 عضوا للمجلس الوطني للحزب استقالتهم الجماعية يوم أمس الخميس.

وقد المستقيلون طلاقهم لحزب محمد ساجيد بخلافات عميقة مرتبطة بالاستحقاقات الحالية مع المنسق الجهوي للحزب حميد المرنيسي.

اما المرنيسي فقد نفى هذه الادعاءات مؤكدا أن الأمر يتعلق بطرد وليس باستقالة وأن الأعضاء المطرودين قد تم استبدالهم بأعضاء شبابا واكثر كفاءة.