قرر وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، متابعة صاحب موقع إلكتروني محلي بمدينة الحاجب، أمام القضاء، بعدما نشر مقالا يتحدث عن معانقة الرميد لإحدى مناضلات حزب العدالة والتنمية بحرارة وهو ما خلق بحسب ذات المصدر ضجة في مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في بلاغ لوزارة العدل أنه تبعا لما نشره الموقع الإلكتروني “الحاجب 24” تحت عنوان “بعد فضيحة الشوباني الوزير الرميد يعانق بحرارة إحدى مناضلات حزبه”، والذي جاء فيه ” تثير صورة على مواقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” استياء المغاربة من ظهور وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد في صورة و هو يعانق إحدى مناضلات حزبه ،في احدى ملتقيات الحزب ….”.

وأضاف البلاغ أنه ونظرا لما تضمنه الخبر، الذي أشيع بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي، من افتراءات واستغلال صورة لوزير العدل والحريات مع ابنته، هند الرميد، لحظة حصولها على الدكتوراه من كلية الطب بالدار البيضاء بتاريخ 21 فبراير 2012، وما خلفه الخبر من التباس ومس بالأعراض في حرب إعلامية تستبق الحملات الانتخابية. فإن وزير العدل والحريات قد قرر متابعة صاحب الموقع الإلكتروني “الحاجب 24” أمام القضاء، طبقا للقوانين الجاري بها العمل