دفعت العديد من المواقع العلمية المتخصصة ومواقع التواصل الاجتماعي بالنازا إلى الخروج من صمتها لتنفي عملها بأي نيزك يهدد الأرض، وقال بلاغ صادر عن وكالة الفضاء الأمريكية أنه لا يوجد أي جسم سماوي كبير يهدد الارض في المائة سنة القادمة.

وكانت هذه المواقع تحدثت عن وجود جسم يبلغ طوله 3 كلم يقترب من المجال الجوي لكوكبنا الأزرق وانه يحتمل أن يضربها ويقضي على الحياة فوقها يوم 21 شتنبر المقبل.

وذهبت هذه المواقع ابعد من ذلك لتكشف عما اسمته مراسلات رسمية بين مسؤولين سياسيين دوليين يتحدثون عن خطورة الوضع واحتمال وقوع كارثة، في حين أن هذه المراسلات والخطب تتعلق بالتغيرات المناخية وخطورتها على الأرض.