أعلن منذ قليل رئيس الوزراء الماليزي، وبصفة رسمية، أن حطام الطائرة التي لفظها المحيط الهندي على شواطئ جزيرة لاريونيون جزء من الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية، بوينغ 777 ، رقم (ام.اتش. 370) التي اختفت العام الماضي فوق المحيط الهادئ.
وقد خلصت الأبحاث التقنية التي تجرى بإشراف النيابة العامة الفرنسية في باريس وبحضور ممثلين عن الطيران المدني بفرنسا وماليزيا إلى هذا التأكيد الرسمي، وكانت النياية العامة الفرنسية صاحبة الأولوية في إعلان الخبر، لكن لدواعي ديبلوماسية ترك الأمر للوزير الأول الماليزي. وستنعقد ندوة صحفية بعد لحظات لتسليط مزيد من الأضواء على الموضوع.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ