كشفت صحيفة الشروق الجزائرية، اليوم الثلاثاء ، في مقال لها خبر توقيف مغاربة قبل 10 أيام بولاية بجاية، على خلفية الاشتباه في علاقتهم بأحداث غرداية.

وأضافت ذات الصحيفة أن المغاربة المعتقلين “صرحوا خلال التحقيق معهم أنهم يشتغلون في مجال الزخرفة بالجبس، وأن الأموال التي عثر عليها لديهم من عائدات عملهم، حيث تلقوا أجرتهم نقدا بالعملة الجزائرية والأجنبية لتعاملهم مع مغتربين، وكانوا متجهين إلى منطقة بوليماط الساحلية لغرض الاستجمام”، نافين “علاقتهم بأحداث غرداية ونيتهم القيام بأعمال إرهابية في بجاية”.
وزادت الصحيفة الجزائرية قائلة أن اعترافات الموقوفين “تناقضت مع التصريحات التي أدلوا بها في قسم الشرطة، حين أكدوا أنهم دخلوا الجزائر كسياح، إلا أن صور المقرات الأمنية والفيديوهات التي عثر عليها في هواتفهم النقالة، جعلت التحقيقات تتواصل معهم، خصوصا بعد الاشتباه في علاقتهم بأحداث غرداية والتحضير لعمليات متطرفة في بجاية”.