علمت جريدة “ماذا جرى” أن اجتماعا مغلقا هاما يجرى في هذه الاثناء بالتحديد بالرباط،  بحضور وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، ووزير الداخلية محمد حصاد، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان محمد اليزمي، ومسؤولين آخرين، اتخذت فيه قرارات هامة، سيعلن عنها رسميا بعد قليل في مقر وزارة الخارجية في ندوة صحفية.

وعلمت جريدتنا ، أنه تم خلال الاجتماع اتخاذ إجراءات صارمة لحث قناصة المغرب في مختلف دول العالم،  على التعامل بشكل جيد مع مغاربة المهجر، خاصة خلال مواسم العطل.

مزوار قال أمس في اجتماع حزبي، “هناك تراكمات خمسين سنة.. وخطاب جلالة الملك كان واضحا، وسنتفاعل مع التوجيهات الملكية بالصرامة اللازمة.. طلبت من القناصلة أن يؤجلوا عطلهم لوقت قصير، وغذا سيتم الاعلان عن مجموعة من التدابير المرتبطة بالقناصلة، هناك عمل وخطاب ملكي واضح يهم شريحة معينة وهناك انتقاذات، وسنسرع وثيرة الإصلاح، وهي إشارة قوية من جلالة الملك ستساعد على حل بعض الإشكاليات التي لا علاقة لوزارة الخارجية بها ”