لوحظ أمس غياب ممثلي قناة ميدي 1 تيفي عن القرعة الخاصة باستعمال الأحزاب السياسية لوسائل الاتصال السمعي البصري العمومية خلال الحملة الانتخابية الخاصة بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات المقررة يوم 4 شتنبر المقبل،  وذلك بحضور ممثلي وزارتي الداخلية والعدل والحريات وممثلي الأحزاب المشاركة في المنافسة الانتخابية.

السبب هو أنه خلافا للاستحقاقات الانتخابية الماضية، أصبحت قناة ميدي 1 تيفي قناة خاصة، لا تخضع لمنطق الإعلام العمومي، بعد دخول مجموعة “نيكست انفيستيسمنت”، و”سايد ميديا” الإماراتيتين، كمساهمتين في رأسمال المجموعة الإعلامية للقناة، في صفقة  تمت في أبريل من العام الماضي، تسلمت بموجبها القناة الطنجاوية 800 مليون درهم.

رأسمال “ميدي 1 تيفي” ارتفع بذلك من 379.2 مليون درهم إلى 1.18 مليار درهم، وهو ما حول حصة الأغلبية إلى الطرف الإماراتي، الذي أصبح متحكما في حوالي 75 في المائة من رأسمال القناة، إلى جانب كل من اتصالات المغرب وإذاعة ميدي1.

وبذلك فإن مراقبة تغطية تلفزيون ميدي 1 تيفي للانتخابات المحلية، سيقع على عاتق  الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري.