تمكن فريق من طلبة المهندسين الباحثين في سلك الدكتوراه بالمدرسة الوطنية للكهرباء والميكانيك، التابعة لجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء من صناعة أول نموذج مغربي لطائرة بدون طيار، مجهزة بأحدث التقنيات والتكنولوجيا الحديثة.

 ويتم التحكم في الطائرة عبر الإنترنيت والأقمار الصناعية عن بعد 50 كيلومتر كما تتوفر على أجهزة ذكية،ويمكن استخدامها في أغراض مدنية وعسكرية، بالإضافة إلى توظيفها في تأمين الحدود وحماية البيئة والقيام بالمسح الجوي.

ويذكر أن طائرة “الدرون” المغربية حصلت على 5 براءات اختراع، متعلقة بالمسح الخرائطي عبر الصور الجوية، والاتصال بين الطائرة بدون طيار، ومركز التحكم الأرضي، والحصول على صور جوية عمودية بالغة الوضوح، وكذا وضع نظام للتحكم في الحماية الأمنية لخطوط الاتصالات اللاسلكية، واختراع نظام ذكي لإرسال التحكم عبر الشبكات.