كشف باتريك بولو طبيب مستعجلات وكاتب عمود بأسبوعية شارلي هيبدو من خلال تدوينة في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” صباح يوم الاثنين، أن الملك السعودي غادر فرنسا وترك فاتورة غير مؤداة لفائدة مستشفيات باريس تقدر 3.7 مليون أورو.

وفي إصدارها ليوم الثلاثاء 4 غشت، أكدت صحيفة “لوباريزيان” المبلغ المالي المستحق، غير أن الصحيفة بينت أن المبلغ المالي لا يخص فقط  مصاريف التطبيب والعلاجات الخاصة بالملك سلمان، لكن موظفي السفارة السعودية بباريس رفعوا بدورهم من مبلغ الفاتورة.