قدمت قناة فرانس2 France في إحدى نشراتها الإخبارية الرئيسية ربورتاجا يكشف مدى التحول الذي تعرفه خدمات البريد. فبعد التطورات الهائلة التي عرفها مجال الاتصالات والتواصل، مما أثر على مستوى حجم عمل إدارات البريد في العالم، (في فرنسا انخفض مستوى البريد الموزع بنسبة الثلث منذ سنة 2008). وهكذا، ولتوفير مجالات عمل أوسع لموظفيها والحفاظ على مناصبهم، شرع المستخدمون في أداء جملة من المهام التي كانت إلى وقت قريب خارج اهتمامات مصالح البريد. وقد استعرض الروبورتاج أصنافا من تلك المهام؛ ومنها:
ـ في منطقة بروطاني bretagne بشمال غرب فرنسا، يقوم موظفو البريد مرة كل أسبوع، بزيارة لأشخاص من كبار السن الذين يعيشون وحيدين في منازلهم، للاطمئنان على أن أمورهم تسير على أحسن ما يرام، والعمل على تلبية بعض حاجياتهم؛
ـ في منطقة الألزاس، يساهم موظفو البريد في جمع الورق المستعمل قصد إعادة استخدامه recyclage، وهكذا يقصدون الشركات والمؤسسات التي قد تتوفر على كميات من الورق لتجميعه. وفي ثلاث سنوات، ساهم مستخدمو البريد في إعادة استعمال 29000 طنا من الورق.
ـ في منطقة البرانس الشرقية (Pyrénées-Orientales) يعمل موظفو البريد في مهام جديدة مثل إيصال الأثواب المكواة في المصبنات إلى أصحابها في منازلهم. وتقترح مصالح البريد أيضا أن يقوم موظفوها بجلب الأدوية إلى المواطنين في مساكنهم، علاوة على خدمات أخرى.
لابد أن هذه الأمور تخلف ردود فعل مختلفة، لكن الفرنسيون وعموم الغربيين مستعدون لعمل أي شيء للحفاظ على عملهم، مادام ذلك لا يمس بكرامتهم المهنية والإنسانية.
وهذا هو رابط الروبورتاج الجدير بالمشاهدة:
http://www.francetvinfo.fr/economie/entreprises/les-facteurs-changent-de-metier_1026201.html

 

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ