قال ستيفن رووتش من معهد ماساتشوستس للعين والأذن، أن تنظيف الأذن بالقطن يشبه حشو مدفع بالمتفجرات، ونبه في روبورتاج بثته قناة “سي إن إن” الأمريكية من هذه العادات السيئة.

“فالأذن عادة ما تقوم بتنظيف نفسها بنفسها، والأوساخ في الأذن تنتقل من الأذن الوسطى إلى الأذن الخارجية بمساعدة الشمع، ولهذا يعتبر قطن تنظيف الأذن العدو الأول لصحتها وسلامتها خاصة حين تضعه عميقا في أذنك، فالأمر هنا يشبه حشو مدفع بالمتفجرات”.
ونبه المتخصص في علوم الأذن والأنف والحنجرة إلى حماية الأذن من الضجيج المرتفع لأنه يؤديها، ولذلك فلا بأس من إقفالها بالدين وبالقطن أثناء تواجد ضجيج قوي ومؤذي..