استطاع نظام الاسد أن يحظى بدعم امركي وسعودي وروسي في تطور مفاجئ ومثير.

فقد أعلنت وزارة الخارجية الروسية امس أن سيرغي لافروف، سيعقد خلال زيارته لقطر لقاء ثلاثيا مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير، لبحث ملف تسوية الأزمة السورية.

وقالت مصادر دبلوماسية روسية إن موسكو أجرت مفاوضات مع واشنطن والرياض، وإنه تم الاتفاق  حول مبادرة لتشكيل تحالف دولي وإقليمي يضم نظام الأسد وبعض دول المنطقة لمواجهة مخاطر تنظيم “داعش” المتطرف..

وجاء في المبادرة التي حظيت بدعم سعودي وأميركي وسوري رسمي، أن المهم في اللحظة الحالية هو مواجهة داعش والإبقاء على نظام الأسد، الذي اظهر عنادا قويا في مواجهة المتشددين.

ورغم ان المصادر السرية السعودية والامريكية تشترط بقاء مؤقتا وانتقاليا لنظام الأسد، فإن التحاليل الاستراتيجية تقول بنجاة نظام الأسد من السقوط، واستعداده للمرور إلى مرحلة المصالحة الوطنية.