أطلق العراقيون حملة شعبية  تحمل شعار “اطف موبايلك” للتنديد بالإجراءات التي اتخذتها شركات الهواتف النقالة بزيادة اسعار بطاقات التعبئة.

وقد أقفل العراقيون هواتفهم النقالة باتفاق جماعي لمدة ساعة ونصف، ثم أعادوا تشغيلها.

وكانت السلطات المختصة قد فرضت في العراق 20% كـ”ضريبة مبيعات” على بطاقات التعبئة لشركات الهاتف النقال.