تواجه سلطات ولاية كاليفورنيا الأمريكية مشكلا بحجم كارثة طبيعية. يتعلق الأمر بموجة غير مسبوقة من القواقع الضخمة escargots géants. إن هذه القواقع الغريبة كبيرة جدا بحجم الحذاء، وهي تتوالد بسرعة وبحجم مكثف: 1200 بيضة سنويا للقوقعة الواحدة. وزيادة على ذلك فهي تستهلك حجما كبيرا من أوراق المزروعات؛ مما يشكل خطرا على الفلاحة في الولاية التي تعتبر ثاني ولاية فلاحية في أمريكا. والغريب في الأمر أيضا أنها غير صالحة للاستهلاك البشري لكونها يمكن أن تنشر نوعا من الطفيليات المتسببة في مرض التهاب السحايا “المينانجيت” مما حذا بالأطباء إلى إصدار تعليمات بعدم أكلها.
أما مهمة القضاء عليها، فهي صعبة أيضا؛ نظرا لسرعة توالدها، وتهربها من السموم الموضوعة في طريقها حيث تتسلق الأشجار عوضا عن ذلك. وبالإضافة إلى ذلك، فهناك عنصر آخر، كونها تقوم بالبيات الشتوي تحت الأرض مما يستحيل معه العثور عليها والتعامل معها.
لقد سخرت السلطات إمكانيات ضخمة وصرفت مبالغ كبيرة وصلت إلى 11 مليون دولار، وسخرت الكلاب المدربة، لكن ذلك لم يفلح سوى في قتل 158000، وهو رقم صغير إذا ما قورن بالأعداد الهائلة لهذا المخلوق العجيب؛ وللعلم فقد وجدت 5000 منها في واحد من المساكن الفارغة.
بقيت الإشارة إلى أن مصدرها مازال مجهولا. ويشكك المختصون في كونها تعود إلى إحدى الممارسات الدينية في جزر منطقة البحر الكاريبيي، لكن ممثلا لتلك الديانة نفى ذلك مؤكدا أن الممارسة الدينية عند طائفته تتم بالقواقع العادية.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ