تتناقل وسائل الإعلام الإسبانية والأوربية بنوع من التحسر والسخرية أخبار بيع مطار يسمى Ciudad Real، الذي تم إنشاؤه سنة 2008، لينافس المطار الرئيسي للعاصمة مدريد، وكلف ميزانية مليار أورو. ذلك أن السلطات هناك وبعدما عرفت اسبانيا طفرة نوعية في النمو في النصف الثاني من الثمانينات، ومع التوسع العمراني الكبير الذي شهدته المنطقة، سارعت إلى القيام بهذا المشروع الكبير، الذي أصبح فاشلا بكل المقاييس خصوصا مع حدة الأزمة الاقتصادية للخمس سنوات الماضية. وهكذا صار لزاما على السلطات بيع المطار، فأعلنت عن عرضه في السوق الدولية، لكن لا أحد اهتم بالموضوع غير شركة صينية أسست منذ أربعة أشهر فقط وتسمى Tzaneen international. وقد عرضت الشركة مبلغ 10000 أورو لشراء مدرج الهبوط والإقلاع الذي يصل طوله إلى 2400 متر؛ أي أنه قادر على احتضان الطائرات الضخمة من طراز A380 . وأعلنت الشركة الصينية أنها ستقوم قريبا بشراء باقي مكونات المطار بمبلغ يتراوح ما بين 60 و100 مليون أورو.
ويعتقد الخبراء أن الصينين أبعد من أن يلقوا بأموالهم في النافذة، بل أنهم يخططون لتحقيق مشروع يضمن لهم تسهيل المبادلات والعلاقات المباشرة مع باقي مناطق أوربا وجزء كبير من افريقيا.
إذن المشروع يعتبر مربحا على المدى المتوسط والبعيد للجانب الصيني، أما بالنسبة للإسبان، فهم مقتنعون أنه من نماذج التدبير الفاشل للمقدرات وعدم التخطيط الجيد للمشاريع.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ