علق الشيخ محمد الفيزازي عن حفل توشيح الملك لبعض الشخصيات بالأوسمة قائلا: أن مشهد التوشيحات يوم أمس كان ”استثنائيا بامتياز بعد خطاب ملكي استثنائي بامتياز… لكن كان المشهد سيكون أكمل وأجمل لو تم توشيح بعض العلماء”

 

وعبر الشيخ من خلال تدوينة في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن إعجابه بالمناضل اليساري محمد بن سعيد آيت يدير قائلا ” عندما يوشح هذا الرجل الكبير من قبل الملك في عيد العرش يوم أمس فهذا  اعترافا به وبنضاله المعارض… وعندما يعلم الملك أن هذا الرجل لن ينحني له، ولن يقبل يده ولا كتفه وأن السلام سيكون سلام رجل لرجل… وأن الصورة ستكون حية على الهواء. وأنها صورة مخالفة ومختلفة لما جرت به العادة. عندما يعلم الملك كل ذلك ويأبى إلا تكريم الرجل… فأعلم- إن كنت لا تعلم – أن الملك رجل أعظم “.

 

وفي نفس السياق، أضاف الفيزازي قائلا “أنا شخصيا قبلت وجه الملك في تلك الجمعة السعيدة دون تقبيل كتف ولا يد ولا انحناء… فلم ”أجد من الملك إلا الرضا والعناية “.