من جديد كشف منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف المعروف بـ “فورساتين”، أن سكان منطقة أمهيريز، والبالغ عددهم 1200 أسرة يشتكون “تردي الأوضاع والإهمال، الذي لحقهم من طرف قيادة البوليساريو، التي تغض الطرف عن  معاناتهم، وترفض الاستجابة لمطالبهم البسيطة والمشروعة، وتحرمهم من حقهم في الحصول على المساعدات الإنسانية والغذائية الموجهة إليهم”.

ووفق نداء استغاثة توصل به المنتدى، فإن العائلات المحرومة من هذه المساعدات تهدد باللجوء إلى الاحتجاج أمام بعثة الأمم المتحدة لطلب المساعدة في الثاني من غشت المقبل لإجبار البوليساريو على توفير حصتهم من المؤونة والمياه الصالحة للشرب.

و”لقدت تضرر سكان امهيريز في الفترات الأخيرة، وزادت معاناة الأهالي، بعد أن اشتكى السكان من ندرة المياه، وعدم استفادتهم، بخلاف باقي مناطق المخيمات من النصاب المقدر في المساعدات الإنسانية،  وحرمانهم من الغاز، والعزلة المفروضة والحصار المميت والممنهج لإبادة المواشي، والذي حال دون إمكانية العيش الكريم فوق هذه المنطقة”، يقول السكان في ندائهم.