كشف مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة أنه قدم استقالته لرئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ثلاث مرات خلال مدة جلوسه بالكرسي الوزاري.

 

وأضاف مصطفى الخلفي خلال حلوله يوم أمس الأربعاء بالملتقى 11 لشبيبة العدالة والتنمية المنعقد بمدينة مراكش أنه قدم استقالته الأولى كاحتجاج منه على إشهار “القمار و اليانصيب و الذي تم حذفه بتوفيق من الله”، ثم قدم الثانية بسبب منظومة الحكامة المرتبطة بقنوات القطب العمومي، حيث كان يخصص غلاف مالي يقدر ب”50 مليار سنتيم” تمنح لشركات الإنتاج دون طلبات عروض، أما بالنسبة للثالثة فذكر الخلفي أنها “مرتبطة بجانب تحرير الإعلام”.

 

وفي نفس السياق، أشار الخلفي إلى أن “الاستقالة هي عنوان لفشل بارز في الإصلاح”، قبل أن يضيف أن مفهوم الإصلاح يتطلب نفسا طويلا لأنه مسلسل لا ينتهي و يبقى ورشا مفتوحا.