استنجدت قمة تجفيف منابع “داعش”من المقاتلين بمواقع التواصل” فايسبوك” وتويتر وكذا “غوغل”.

يومية أخبار اليوم ذكرت  أن لجنة محاربة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن الدولي، بشراكة مع وزارة الخارجية الإسبانية، صادقت  على مجموعة من التوصيات، منها وضع سجلات وطنية للمسافرين، وضرورة إشراك المقاولات والشركات التي تسير وتدبر شؤون شبكات التواصل الإجتماعي التي تستغلها الجماعات الجهادية من أجل الإستقطاب والتجنيد خاصة فايسبوك وتويتر وغوغل.

القمة الدولية التي انعقدت بمدريد ما بين27 و28 من هذا الشهر، كان المغرب ممثلا فيها من قبل الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية، مباركة بوعيدة.