صرحت ليزا موناكو، مستشارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما لمكافحة الإرهاب، أنه يجري إعداد خطة لإغلاق سجن كوانتانامو العسكرى الشهير. وأضافت أن ذلك سيتطلب نقل عشرات من السجناء من الصنف الخطير جدا الذين لا يمكن الإفراج عنهم إلى سجون أمريكية مختلفة ممهدة الطريق أمام معركة مع المعارضة فى الكونجرس.
وفى كلمة أمام مؤتمر “اسبين” للأمن، تحدثت السيدة موناكو عن الخطوط العريضة لاقتراح البيت الأبيض الذى سيُحال إلى الكونجرس إن الولايات المتحدة ستواصل عملية تسليم 52 معتقلا تمت الموافقة على إعادة توطينهم فى دول أخرى، بينما سيتم نقل باقى السجناء إلى “سجون عليها حراسة أمن مشددة” أو سجون عسكرية لمحاكمتهم أو استمرار اعتقالهم عسكريًا.
وللإشارة، فلا يزال نحو 116 سجينًا فى جوانتانامو معظمهم محتجزون منذ أكثر من عشر سنوات دون توجيه اتهام أو إجراء محاكمة.
ومن المؤكد أن تواجه حملة أوباما الجديدة للوفاء بالتعهد الذى أعلنه منذ فترة طويلة بإغلاق هذا السجن المدان دوليا معارضة قوية من الجمهوريين الذين يسيطرون على الكونجرس، ويحظر القانون حاليًا نقل المعتقلين إلى الأراضى الأمريكية.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ