تأكد اليوم أن عبد السلام أحيزون هو الخلف المختار لمنير الماجيدي في رئاسة جمعية مغرب الثقافات التي تسهر على تنظيم مهرجان موازين.

وكان موقع “ماذا جرى” قد أخبر صباح هذا اليوم بانعقاد المجلس الإداري لجمعية مغرب الثقافات وبجدول أعمال المجلس  وبالرئيس المقبل لها الذي لم يكن سوى أحيزون.

ورغم ان أحيزون أكد على نهج مقاربة الاستمرارية في إنجاح المهرجان فإن المؤكد الآن أن إبعاده عن مسيرين قريبين من المحيط الملكي جاء إثر الصخب الذي صاحب تنظيمه هذه السنة بالرغم من أن الأخطاء التنظيمية ارتبطت بالنقل التلفزي للقناة الثانية وليس بتنظيم المهرجان.