وقع أكثر من 100 ألف فرنسي عريضة احتجاج،  ضد إغلاق شاطئ ساحل ريفيرا قرب نيس جنوب فرنسا،  للسماح للملك سلمان بن عبد العزيز بقضاء عطلة خاصة هناك.

وتشدد العريضة على أن الشاطئ العام في منطقة فالاوريس يجب أن “يظل متاحا للجميع”.

وقد وصل الملك سلمان  إلى مطار نيس السبت المنصرم .

وستقطن الدائرة الخاصة من المقربين من الملك معه في فيلا تقع بين أنتيب ومارسيليا، بينما سيقيم نحو 700 آخرين في فنادق في مدينة كان.

وقال ميشيل شيفيون، رئيس رابطة مدراء الفنادق في كان، إن الزيارة تمثل “خبرا جيدا جدا” بالنسبة للفنادق والاقتصاد المحلي.

واضاف “هؤلاء أناس لديهم مقدرة شرائية عظيمة”.

وكتبت عمدة منطقة فالاوريس، ميشيل سالوكي، أيضا إلى الرئيس فرانسوا هولاند محتجة على الأعمال غير المصرح بها التي تجري في منطقة الفيلا.