بعد الأنباء التي أعلنت قيام قوات عمومية بالمحمدية بربط بائع متجول بسلسلة حديدية من عنقه إلى رقبته ، أصدرت عمالة المحمدية بلاغا قالت فيه إن البائع “هو من ربط نفسه بالسلسلة كي يضع حدا لحياته”.

وقال البلاغ إنه أثناء إحدى الحملات التي تقوم بها السلطة المحلية بالملحقة الإدارية الثانية ببباشوية المحمدية لأجل تنظيم الباعة المتجولين وتحرير الملك العمومي، وبالضبط في شارع سبتة أمام المحطة الطرقية، قامت القوات العمومية بـ”دعوة البائع إلى إخلاء الشارع العام، إلا أنه امتنع عن ذلك”.

وأضاف البيان أن البائع “عمد من تلقاء نفسه إلى لف عنقه بسلسلة حديدية كانت بحوزته يشد بها عربته إلى علامة التشوير الطرقي في محاولة منه لشنق نفسه”، وأن السلطة المحلية قامت بمنعه من مواصلة تنفيذ تهديداته بالانتحار، كما عملت على الاتصال بالإسعاف لنقل هذا البائع إلى المستشفى الإقليمي مولاي عبد الله.

وأضاف البلاغ أن المعني بالأمر “معروف بسلوكاته العنيفة وكان يدعي الإصابة في محاولة منه لكسب تعاطف المارة، الذين أكدوا أنه لم يتعرض لأي اعتداء أو ربط بالسلسلة الحديدية من طرف أعوان السلطة”، مشيرة إلى أن البائع ” أقدم على مثل هذا التصرفات لثني السلطة المحلية من القيام بالمهام الموكولة إليها قانونا” وأنها ” تحتفظ بحقها بمتابعة المعني بالأمر قضائيا بسبب عدم مصداقية هذه الادعاءات”.