قال الزميل رضوان الحفياني على الفيسبوك  أنه تلقى مكالمة هاتفية من وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، أخبره فيها أنه تقرر فتح تحقيق قضائي في قضية الإعتداء الذي تعرض له قبل أيام على يد باشا المحمدية وأفراد من القوات المساعدة.

وكان الصحفي رضوان الحفياني ضحية للضرب ووابل من كلمات السبب والشتم من طرف الباشا، الذي أزعجه قيام الحفياني بعمله في تغطية عملية تجرير الملك العمومي بأحد أحياء المحمدية.