قالت مصادر خاصة بموقع “ماذا جرى” إن الرئيس الأمركي باراك اوباما لم يقو على تحمل الحنين والذكريات،وهو يصل إلى أرض الآباء والأجداد في كينيا فانهار باكيا، في لحظة منع فيها المصورون من القيام بمهامهم.
وكان أوباما قد وصل مساء الجمعة الى كينيا في زيارة وسط اجراءات امنية مشددة في هذا البلد الذي يشهد هجمات تشنها حركة “الشباب الاسلامية الصومالية”.
ويزور اوباما، الذي سيشارك في قمة عالمية حول ريادة الاعمال في العاصمة نيروبي، مسقط رأس والده لأول مرة منذ توليه مهامه الرئاسية.
واثناء وصوله على المطارصافح اوباما عددا من المسؤولين الكينيين كان بينهم اخته غير الشقيقة اوما. ثم جلس وراء مكتب في المهبط لتوقيع كتاب ذهبي قبل ان يستقل سيارة الليموزين ليغادر المطار.
وسيلقي اوباما كلمة خلال القمة العالمية لرواد الاعمال كما سيجري محادثات مع نظيره الكيني حول القضايا الاقتصادية والامنية واحترام حقوق الانسان.
وصرح اوباما في واشنطن الاسبوع الماضي “رغم التحديات العديدة، تتمتع افريقيا بحيوية تفوق التصور وهي احدى الاسواق الاسرع نموا في العالم بينما ابدى السكان الرائعون قدرة استثنائية على التحمل والصمود”.