تنظم جمعية حماية الثرات بصخور الرحامنة مهرجانها السنوي للرمى و الطلبة، و الذي يعتبر ملتقى سنويا للثقافة والفرجة و الديناميكية التجارية و الاقتصادية.
وتميزت انشطة المهرجان لهذه السنة بتكريم عطاءات أبنائها الذين تميزوا في مجالات التعليم و الأنشطة الجمعوية و حفظ الذاكرة الرحمانية.
وكان على رأس المكرمين عبد الرحمان فسيح الذي قال في حقه مؤسس المهرجان الدكتور نور الدين الزوزي كلمة مؤثرة تستحضر جهود الأساتذة الذين حفظوا للتعليم كرامته وجودته.
و جاء في كلمة الدكتور الزوزي، أن الأستاذ المعلم فسيح كون اجيالا لا تخدم الرحامنة اليوم ولكنها تخدم الوطن شماله بجنوبه، وقال أن مثل هذه القامات يجب حفظها بأكثر من تكريم واحد.
أما المرحوم العلام الشعير فقد تم تكريمه استحضارا لجهوده في حفظ الذاكرة والتاريخ والتقاليد الرحمانية، وقال عنه منظمو المهرجان أنه يشكل نموذجا و قدوة في العطاء و التطوع.