ماذا جرى، صحة

التدليك احد انواع الطب التكميلي، وهو فن عرف قديما يساعد على ارتخاء العضلات ويساعدها على تخليصها من السموم و الفضلات و زيادة ضخ الدم عبرها واستخدم التدليك للتخلص من التوتر والإجهاد و منح الجسم فرصة للراحة والاسترخاء، و لا يقتصر دور التدليك على النواحي الجسدية فقط، بل يتعداه إلى النواحي العصبية والنفسية، لذلك نقدم لك الفوائد الصحية التي يمكن ان تجنيها من جلسات التدليك:

  • التخلص من القلق والاكتئاب

التدليك يساعد على التخلص من حالات الاكتئاب المصاحبة للامراض المستعصية والصعبة بالإضافة إلى أن المسّاج يساعد بالتخفيف من حالات القلق المزمن لدى العديد من المرضى.

  • تعزيز جهار المناعة

أكد الباحثون أن المسّاج يزيد عدد خلايا الدم البيضاء التي تلعب دوراً هاماً في الدفاع عن الجسم ضد الأمراض، ويزعم بعض الأطباء أنه يساعد في زيادة المناعة لدى مرضى نقص المناعة المكتسبة والذي يعرف بالإيدز.

  • تحسين ملمس البشرة

يساعد التدليك في زيادة تدفق الدم, و يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي, من خلال التصريف اللمفاوي، بحيث يعمل على تخليص الجسم من السموم, و يسمح للمغذيات بإحتلال مساحة أكبر في الجسم، كما و يعمل على تعزيز الدورة الدموية، و التي بدورها تحسن من ملمس البشرة و شكلها.

  • تخفيف آلام العضلات

إذ يساعد تدليك الجسم على تخليص العضلات من السموم، وتحديداً من تراكم حمض اللاكتيك بعد ممارسة الرياضة,

  • الشباب

يجعلك تبدين أصغر سناُ لانه يعمل على تدفق الدم للوجه مما يؤدي الى حصولك على بشرة صافية و مشرقة.

  • النوم المريح

يمنحك المساج نوما جيدا وهادئا دون أية اضطرابات، فهو يمدك بشعور الاسترخاء ويزيد الرغبة فى الاستسلام للنوم، ما يقضى على الأرق ويفيدك طوال يومك.

  • الوقاية

أن المساج يزيد عدد خلايا الدم البيضاء التي تلعب دوراً هاماً في الدفاع عن الجسم ضد الأمراض.

  • تصفية الجسم

يخلص الجسم من الخلايا الميتة أو أي مادة ضارة أو عديمة الفائدة.

  • تماسك الجلد

توزيع الدهون للتخلص من السيلوليت الدهني المحاط بالماء ويعالج بعض حالات الشلل و العقم.

  • علاج نفسي

الحصول على الاسترخاء والراحة النفسية، والابتعاد عن الاكتئاب والتخفيف من الضغوط والقلق والتوتر المؤذى لصحة الإنسان الجسدية والنفسية.