أخبرت جريدة “أخبار اليوم” في عددها الصادر هذا اليوم بأن بنكيران سيمضي في إصلاح التقاعد بدون حوار مع النقابات.
وفي نفس العدد وبنفس الصفحة يدعو مدير الجريدة رئيس الحكومة بان يكون ذا عزيمة، وان لا يتردد في إقفال الباب في وجه النقابات و إطلاق إصلاحه، لأن النقابات حسب كاتب العمود لا تريد ان يسجل التاريخ ان بنكيران أنقذ صناديق التقاعد من الإفلاس.
ورغم النظرة الضيقة لهذه الرؤيا فتبقى أنها وجهة نظر معينة لشخص أو أشخاص معينين، لكن المؤمنين بها يجب ان يعلموا أن الحوار الاجتماعي اصبح مؤسسة قائمة الذات تسهر على إدخال الإصلاحات بمنظور ديمقراطي وتشاركي ومرضي للجميع.
إذا نحن آمنا بمثل هذه التوجهات الخاطئة فمعناها أننا نذهب نحو العمل الحكومي الديكتاتوري بأعين مسدودة.