في خبر سياسي طريف وله أبعاده الجيواستراتيجية، لم يتردد الرئيس الجديد لنيجريا في اتهام الولايات المتحدة الأمريكية بدعم وتحريض جماعة بوكوحرام التي تقوم بهجمات ضد الجيش النيجيري والسكان. وبرر الرئيس محمد بوهاري الذي استلم السلطة مؤخرا في نيجيريا، اتهامه للولايات المتحدة بكون هذا الدعم يتأتى بفضل امتناع أمريكا عن تزويد جيش بلاده بالأسلحة اللازمة للتصدي لهذه الجماعة المتشددة.
ومن المعلوم أن الولايات المتحدة تمتنع عن بيع السلاح للدول التي “تفشل في التعامل مع قضايا حقوق الإنسان” حسبما ينص عليه قانون أمريكي
وكان الرئيس النيجيري قد أجرى مباحثات مع الرئيس الأمريكي أوباما يوم الإثنين الماضي لبحث سبل المساعدة في مساعي الحكومة النيجيرية للتصدي لجماعة بوكو حرام.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ